اخبار بلدنا : توتر سعودى مصرى خطير نتمنى الايؤثر ع العماله الوافدة فى السعودية

توتر سعودى مصرى خطير نتمنى الايؤثر ع العماله الوافدة فى السعودية



توتر سعودى مصرى خطير نتمنى الايؤثر ع العماله الوافدة فى السعودية
رأى الكاتب الفلسطيني عبدالباري عطوان، في مقال تحليلي له بصحيفة "أخبار اليوم"، أنه بعد خمسة أشهر من هذه الزيارة التي وصفها الإعلامان السعودي والمصري بأنها "تاريخية"، بدأت الهوة في العلاقات بين البلدين تتسع، وبدأت الوعود والاتفاقات المالية والسياسية "تتبخر". وقال "عطوان"، في مقاله، إن مشروع جسر الملك سلمان فوق خليج العقبة، والمنطقة التجارية الحرة التي ستقام في الجانب المصري منه في سيناء لم يعد يذكر، وربما جرى دفنه، وعدم تصديق البرلمان المصري على إعادة جزيرتي "صنافير" و"تيران" في فم الخليج المذكور الى السيادة السعودية لم يتم حتى الآن، رغم تصديق مجلس الوزراء السعودي الفوري عليه، وإن محكمة مصرية طعنت في هذا الاتفاق، وأكدت على بطلانه مرتين، والثالثة في الطريق. وأضاف أن الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي حظي بإطراء خاص على ألسنة المسؤولين السعوديين وإعلامهم، باعتباره المنقذ لمصر، لم يعد كذلك هذه الأيام، بل بات موضع انتقادات كثيرة مباشرة، أو غير مباشرة، وصل بعضها إلى الشتم بكلمات نابية. وتابع أن شهر العسل السعودي المصري لم يدم أكثر من ثلاثة أشهر على الأكثر، بدأت بعدها إجراءات "طلاق شبه بائن"، انعكس في مجموعة من الخطوات المصرية جاءت صادمة للشريك السعودي: الأولى: المشاركة المصرية المكثفة في مؤتمر غروزني الذي انعقد قبل شهر في العاصمة الشيشانية، تحت عنوان "من هم أهل السنة والجماعة"، حيث شاركت في هذا المؤتمر الذي اعتبر "الوهابية" خارج هذا التعريف، أربعة من أهم المرجعيات الإسلامية المصرية وهم شيخ الأزهر، الدكتور احمد الطيب، ومفتي مصر الشيخ شوقي علام، ومستشار الرئيس للشؤون الإسلامية أسامة الأزهري، والمفتي السابق الدكتور علي جمعة. الثانية: التصريحات المؤيدة والداعمة للرئيس السوري بشار الأسد التي وردت في خطاب الرئيس السيسي الذي أدلى به في الأمم المتحدة، وأكد فيها أن لا مكان للتنظيمات الإرهابية في مستقبل سوريا، وتلك التوضيحية التي أدلى بها سامح شكري، وزير خارجية مصر لاحقا لصحف مصرية، وأقر فيها تباين الرؤى بين بلاده والسعودية بشأن سوريا خصوصا حول ضرورة تغيير نظام الحكم أو القيادة السورية، حيث أكد أن مصر تعارض تغيير الحكم، ولا تتبنى النهج السعودي في هذا الإطار. الثالثة: عدم حدوث أي لقاء بين الرئيس المصري والأمير محمد بن نايف، ولي العهد السعودي، أثناء تواجد الاثنين في الأمم المتحدة على رأس وفدي بلادهما، والشيء نفسه يقال عن وزيري خارجية البلدين باستثناء مشاركتهما في اجتماع مجموعة دعم سوريا. الرابعة: وهي الأهم في نظرنا، أي اللقاء الذي أجراه السيد شكري مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبحث معه ملفات عديدة من بينها الملف السوري، وهذا اللقاء وحده يكفي لإصابة نظيره السعودي عادل الجبير، وربما من هم أعلى منه، بأزمة قلبية، ولا نستبعد أن تتحول هذه الأزمة إلى جلطة، في حال صدقت التكهنات حول لقاء شكري ونظيره السوري وليد المعلم الموجود حاليا في نيويورك. الفجر
 
من فضلك شارك هذا الموضوع اذا اعجبك

ضع تعليقا أخي الكريم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة المحترف للمعلوميات ©2012-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| أنضم ألى فريق التدوين