اخبار بلدنا : سعر الدولار خلال الأسابيع القادمة

سعر الدولار خلال الأسابيع القادمة







سعر الدولار خلال الأسابيع القادمة
ردت الدكتورة عليا المهدي - عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية سابقًا - على مقال كُتب في مهاجمتها بسبب توقعها بأن الدولار سيعاود الارتفاع بعد موجة الانخفاض السابقة.

وقالت "المهدي" في تدوينة عبر حسابها بـ"فيس بوك": "من شهر تقريبا كتب الاستاذ عبد القادر شهيب مقالا في جريدة "فيتو" بعنوان : دولار د. عالية المهدي...كان الغرض من المقال انتقاد رايي في عدة نقاط: النقطة الأولي اني انتقدت انخفاض الدولار و قلت بأنه لا محالة سيرتفع....و قد ارتفع فعلا".

وأضافت: "النقطة الثانية، إني قلت إنه من المحتمل لأن البنوك تأخذ توجيهات بشراء الدولار و عدم بيعه ... و الواقع فعلا أن البنوك بتشتري و لا تبيع إلا في أدني الحدود" .. مضيفة: "النقطة الثالثة، أني يجب أن انحي انتمائي السياسي جانبا... و السؤال هو عن أي انتماء سياسي يتكلم سيادته ؟ فأنا غير منتمية لاي حزب من الأحزاب لا المؤيدة و لا المعارضة... و لكني انتمي لحزب لا يعرفه سيادته و لا كثيرين مثله.... انتمي لحزب الواقع العملي الذي نعيشه... أنتمي لحزب الحقيقة التي ينكرها الكثيرون" حسب تعبيرها.

و تابعت: "ردا علي انتقادات سيادته أحب ان أوضح .. لعل التوضيح يصل له كما وصلت إليه سابق كتاباتي...أولا أن الدولار سيظل يتأرجح هبوطا و صعودا إلي ان يبدأ الاقتصاد في تحسين أداءه و تتوفر له موارد أجنبية مملوكة له و ليست مجرد قروض و مساعدات ، ثانيا أن الدولار سيستقر حين ينمو الاقتصاد الحقيقي نموا واضحا و متسارعا و حين يتراجع الإصدار النقدي المبالغ فيه و الذي لا تحكمه أي قواعد متعارف عليها في العالم المتقدم و المنظم نقديا و ماليا .. و ثالثا ، و ياريته كان دولار د. عالية المهدي... كنت خليته بسبعة جنيه بس".

و استدركت: "أخيرا، ياريت اللي بينتقد أحيانا ما أكتب يكون بيعرف يقرأ... و أقصد بيعرف يقرا كل البوستات علي تواليها... مش ينتقي اللي علي مزاجه....و ينتقد اللي مش عاجبه منها بس....لأن البوست يكتب في سياق زمني و في إطار تطور سياسات أو إجراءات معينة" حسب تعبيرها.


مصدر الخبر: بوابه القاهرة

من فضلك شارك هذا الموضوع اذا اعجبك

ضع تعليقا أخي الكريم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة المحترف للمعلوميات ©2012-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| أنضم ألى فريق التدوين